العودة   منتديات نزف همس > نزف همس الموضوعات العــامة > نسائم ايمانية عطره

نسائم ايمانية عطره [ اليُومَ أڪملتُ لڪمْ دِينڪمْ وأتممتُ عليڪمْ نِعمتِـي ورضيتُ لڪمُ الإسلامَ دِيناً ]

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2018-12-06, 9:30 PM
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصور
انفاس محبوبي متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
اوسمتي
وسام الحضور 
لوني المفضل Tomato
 رقم العضوية : 2975
 تاريخ التسجيل : 7 - 2 - 2013
 فترة الأقامة : 2137 يوم
 أخر زيارة : 2018-12-15 (2:49 AM)
 الإقامة : في مملكة احزاني
 المشاركات : 46,716 [ + ]
 التقييم : 61
 معدل التقييم : انفاس محبوبي will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
همس التحلي بالوَقَـــار صفة العظماء



.

.


.






















" التحلي بالوَقَـــار صفة العظماء "
التَّرغيب في الوَقَار :
أولًا : في القرآن الكريم :
- قال تبارك وتعالى : " وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا " [الفرقان: 63] .
في هذه الآية الكريمة يصف الله عباده المكرمين، وأولياءه الصَّالحين، فكانت أوَّل صفة امتدحهم بها الله تبارك وتعالى هي صفة الوَقَار، (والمعنى : أنَّهم يمشون بسكينة ووقار وتواضع، لا يضربون بأقدامهم، ولا يَخَفْقِون بنعالهم أشَرًا وبطَرًا) [الكشف للزمخشرى] .
قال ابن كثير : هذه صفات عباد الله المؤمنين " الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا " [الفرقان: 63] أي : بسكينة ووقار من غير جبريَّة ولا استكبار، كما قال : " وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً " [الإسراء: 37] فأمَّا هؤلاء فإنَّهم يمشون من غير استكبار ولا مَرَح، ولا أشَرٍ ولا بَطَرٍ، وليس المراد أنَّهم يمشون كالمرْضَى مِن التَّصانع تصنُّعًا ورياءً، فقد كان سيِّد ولد آدم صل الله عليه وسلم إذا مشى كأنَّما ينحطُّ من صَبَب، وكأنَّما الأرض تُطوى له، وقد كره بعض السَّلف المشي بتضعُّف وتصنُّع، حتى رُوي عن عمر أنَّه رأى شابًّا يمشي رويدًا، فقال : ما بالك ؟ أأنت مريض ؟ قال : لا، يا أمير المؤمنين! فعلاه بالدِّرَّة، وأمره أن يمشي بقوَّة، وإنَّما المراد بالهَوْن - هاهنا - : السَّكينة والوَقَار) [تفسير ابن كثير] .


ثانيًا : في السُّنَّة النَّبويَّة :
- عن أمنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ((ما رأيت رسول الله صل الله عليه وسلم مستجمعًا قطُّ ضاحكًا، حتى تُرى منه لهواته، وإنَّما كان يتبسَّم)) [رواه البخارى ومسلم] .
هذا الحديث ذكره النَّوويُّ تحت باب الوَقَار والسَّكينة في كتابه ((رياض الصَّالحين))، وقد قال الشَّيخ ابن عثيمين مُعلِّقًا : (يعني : ليس يضحك ضَحِكًا فاحشًا بقهقهة، يفتح فمه حتى تبدو لَهاته ولكنَّه صلى الله عليه وسلم كان يبتسم أو يضحك حتى تبدو نواجِذه، أو تبدو أنيابه، وهذا من وَقَار النَّبي صل الله عليه وسلم، ولهذا تجد الرَّجل كثير الكَرْكَرة - الذي إذا ضحك، قهقه وفتح فاه - يكون هيِّنًا عند النَّاس، وضيعًا عندهم، ليس له وقار، وأمَّا الذي يُكثر التَّبسُّم في محله، فإنَّه محبوبٌ، تنشرح برؤيته الصُّدور، وتطمئنُّ به القلوب) [شرح رياض الصالحين] .
قال ابن حجر : (والذي يظهر من مجموع الأحاديث : أنَّه صل الله عليه وسلم كان - في مُعْظَم أحواله - لا يزيد على التَّبسُّم، ورُبَّـما زاد على ذلك، فضحك، والمكروه من ذلك إنَّما هو الإكثار منه أو الإفراط فيه؛ لأنَّه يُذهب الوَقَار) [فتح البارى] .
- عن عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنهما أنَّ النَّبي صل الله عليه وسلم قال : ((إنَّ الهَدي الصَّالح والسَّمت الصَّالح والاقتصاد جُزءٌ من خمسة وعشرين جزءًا من النُّبوَّة)) [حسنه الألبانى فى صحيح سنن أبى داود] .
أي : أنَّ هذه الأخلاق الكريمة هي من صفات الأنبياء وآدابهم، لذا طُلب من أتباع الأنبياء أن يقتدوا بهم، وأن يأخذوا بهذه الخصال الكريمة، فالمقصود أنَّهم يتَّبعونهم، ويسيرون على منهجهم، ويقتدون بهم في الأخلاق والأفعال والسِّمات والهدي والوَقَار، فالهدي الصَّالح هو الطَّريقة الصَّالحة، ويقال : هَدْي الرَّجل : حاله ومذهبه، أي : الحالة والطَّريقة التي هو عليها، والسَّمت : الهيئة الحسنة، والوَقَار والسَّكينة التي تكون فيه .
أقوال السَّلف والعلماء في الوَقَار :
- قال ذو النُّون : (ثلاثةٌ من أعلام الوَقَار : تعظيم الكبير، والتَّرحُّم على الصَّغير، والتَّحلُّم على الوضيع) [شعب الإيمان ،للبيهقى] .
- عن عمران بن مسلم أنَّ عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه قال : (تعلَّموا العلم، وعلِّموه النَّاس، وتعلَّموا له الوَقَار والسَّكينة، وتواضعوا لمن يعلِّمكم عند العلم، وتواضعوا لمن تعلِّموه العلم، ولا تكونوا جبابرة العلماء، فلا يقوم علمكم بجهلكم) [رواه البيهقى فى شعب الإيمان] .
قال ابن مفلح : (وفي التَّفسير : " وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ " [الأعراف: 26] قالوا : الحياء، وقالوا : الوَقَار من الله، فمن رزقه الله الوَقَار، فقد وَسَمَه بسِيما الخير، وقالوا : من تكلَّم بالحكمة لاحظته العيون بالوَقَار) [الآداب الشرعية] .
- قام جرير بن عبد الله رضي الله عنه، يوم مات المغيرة بن شعبة، رضي الله عنه، فحَمِد الله وأثنى عليه، وقال : (عليكم باتِّقاء الله وحده لا شريك له، والوَقَار والسَّكينة حتى يأتيكم أمير، فإنَّما يأتيكم الآن، ثمَّ قال : استعفوا لأميركم؛ فإنَّه كان يحبُّ العفو) [رواه البخارى ومسلم] .



من فوائد الوَقَار :
1- الوقار علامة على وجود الحياء، قال ابن حجر : (أنَّ من الحياء ما يحمل صاحبه على الوَقَار، بأن يوقِّر غيره، ويتوقَّر هو في نفسه، ومنه ما يحمله على أن يَسكن عن كثيرٍ ممَّا يتحرَّك النَّاس فيه من الأمور التي لا تليق بذي المروءة) [فتح البارى] .
2- الوَقَار يكسو الرَّجل هيبةً وبهاءً، ويعطيه سَمْتًا حسنًا، وهذا داعية لسماع قوله، وقبول نصحه، واحترامه وتقديره .
3- الوَقَار يصون العبد عن المنكرات والرَّذائل، والاحتكاك بما يدنِّس بالنَّفس، ويقلِّل من هيبتها ومكانتها .
4- الوَقَار عزٌّ لصاحبه في الدُّنْيا والآخرة .



من موانع اكتساب صفة الوَقَار :
1- المجاهرة بالمعاصي، قال الحكيم : (إذا استُخِفَّ بالمحقَّرات، دخل التَّخلط في إيمانه، وذهب الوَقَار، وانتقص من كلِّ شيء بمنزلة الشَّمس ينكسف طرف منها، فبقدر ما انكسف -ولو كرأس إبرة- يُنقص من شعاعها وإشراقها على أهل الدُّنيا، وخلص النُّقصان إلى كلِّ شيء في الأرض، فكذا نور المعرفة ينقص بالذَّنب على قَدْره، فيصير قلبه محجوبًا عن الله، فزوال الدُّنيا بكُلِّيتها أهون من ذلك، فلا يزال ينقص ويتراكم نقصانه وهو أبله لا ينتبه لذلك، حتى يستوجب الحرمان) [فيض القدير ،للمناوى] .
2- الحُمق، وحقيقته، كما قال ابن الأثير : (وضع الشَّيء في غير موضعه مع العلم بقُبحه) [النهاية فى غريب الحديث والأثر] .
3- الغَضَب، قال أهل العلم: (اتَّقوا الغَضَب؛ فإنَّه يفسد الإيمان، كما يُفسد الصَّبر العسل) [مختصر منهاج القاصدين،للمقدسى] فالغَضَب يؤثِّر على البدن حتى يُعمِي البصر، ويُصِمُّ الآذان، ويخرِس اللِّسان، ويُعجِز الإنسان؛ فيُفقِده الوَقَار .
4- كثرة المزَاح. فالإكثار من المزاح يؤدِّي إلى سقوط الوَقَار، فقد قال عمر رضي الله عنه : (مَن مَزَح استُخِفَّ به) .
من الوسائل المعينة على التَّحلِّي بالوَقَار :
1- السَّكينة، فإنَّها تُثمر الخشوع، وتَجْلب الطُّمَأنينة، وتُلبس صاحبها ثوب الوَقَار .
قال ابن القيِّم : (السَّكينة إذا نزلت على القلب اطمأنَّ بها، وسكنت إليها الجوارح، وخشعت، واكتسبت الوَقَار، وأنطقت اللِّسان بالصَّواب والحكمة، وحالت بينه وبين قول الخَنَا والفحش واللَّغو والهُجْر وكلِّ باطل) [مدارج السالكين] .
2- اتِّباع آثار الأنبياء والصَّالحين الذين تحلَّوْا بالوَقَار. عن عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنهما أنَّ نبي الله صل الله عليه وسلم قال : ((إنَّ الهدي الصَّالح والسَّمت الصَّالح والاقتصاد جزءٌ من خمسة وعشرين جزءًا من النُّبوَّة)) [حسنه الألبانى فى صحيح سنن أبى داود] .
3- الخشوع في الطَّاعات، والإكثار من الصَّالحات .
4- طلب العلم، عن الحسن قال : (قد كان الرَّجل يطلب العلم، فلا يلبث أن يُرى ذلك في تخشُّعه، وهديه، ولسانه، وبصره، وبرِّه) [شعب الإيمان ،للبيهقى] .
5- البعد عن الغَضَب، والطَّيش والنَّزَق؛ فإنَّ ذلك ينافي الوَقَار والهيبة، وقال طاهر بن الحسين يوصي ابنه عبد الله : (واملك نفسك عن الغَضَب وآثِر الوَقَار والحِلْم، وإيَّاك والحدَّة والطَّيش والغرور فيما أنت بسبيله) [تاريخ الطبرى] .
6- تعظيم الحرمات .
نماذج من وقار الأنبياء عليهم السَّلام :
النَّبي محمد صل الله عليه وسلم :
النَّبي صل الله عليه وسلم كان يتصف بالوقار، وكان نموذجًا يقتدى به، ففي وصف أمِّ معبد للنَّبي صل الله عليه وسلم قالت : (إن صَمَت فعليه الوَقَار، وإن تكلَّم سَمَاه وعلاه البهاء، أجمل النَّاس وأبْهَاه من بعيد، وأحسنه وأجمله من قريب، حُلْو المنْطِق، فصلًا لا نَزْر ولا هَذَر ، كأن مَنْطِقه خرزات نظمٍ يتحدَّرن، رَبْعة) [أخرجه الحاكم فى المستدرك وقاللإسناده صحيح] .
نماذج من وقار الصَّحابة رضي الله عنهم :

أبو بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه :
قال عمر رضي الله عنه : (كان أبو بكر رضي الله عنه يوم السَّقيفة أحلم منِّي وأَوْقر، والله ما ترك من كلمة أعجبتني في تزويري إلَّا قال في بديهته مثلها أو أفضل منها، حتى سكت... الحديث) [رواه البخارى واللفظ له ومسلم] .
حكمٌ وأمثالٌ عن الوَقَار :
- قال بعض البلغاء : (الزم الصَّمت؛ فإنَّه يُكسبك صفو المحبَّة، ويُؤمِّنك سوء المغبَّة، ويُلبسك ثوب الوَقَار، ويكفيك مئونة الاعتذار) وقال بعض الفُصَحاء : (اعقل لسانك إلَّا عن حقٍّ توضِّحه، أو باطلٍ تدحضه، أو حكمةٍ تنشرها، أو نعمةٍ تذكرها) .
- وقال حكيم : (ليس التَّاج الذي يفتخر به علماء الملوك فضة ولا ذهبًا، لكنَّه الوَقَار المكلَّل بجواهر الحِلْم. وأحقُّ الملوك بالبسطة عند ظهور السَّقطة، من اتَّسعت قدرته) [محاضرات الأدبار،للراغب الصفهانى] .
- وقالوا : (إنَّ رداء الوَقَار والحِلْم، أَزْيَن ما تعطَّف به ذو العلم، فتحلَّم وتوقَّر وإن لم يكونا من جَدَائلك) [مفامات الزمخشرى] .







































رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب في تلك السنة هؤلاء العظماء ولدوا معا أنيس منصور انفاس محبوبي منتدى الكــــــتب الالكــترونية 8 2017-06-01 12:16 AM
بحث علمي عن حالة التجمد شمس الاحلام ماوراء الطبيعة 6 2017-01-28 12:23 AM
دراسة: التخلي عن فيسبوك أول خطوات السعادة شمس الاحلام همس للاستشارات الاجتماعية 4 2015-12-18 1:26 AM
التخلي عن الملح قد يرفع ضغط الدم هاجر الطّبْ و الصّحہ 7 2015-07-13 6:09 PM
أسيك أبيدجان يطالب الوداد ب 150 ألف دولار مقابل التخلي عن بكاري الملاك الباكي الرياضات 5 2012-07-19 7:35 AM


الساعة الآن 8:59 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ذبحني الشوق Pain Thread Img by Pain