العودة   منتديات نزف همس > نزف همس للضيافة > نقطة تواصل بين قلوبكم

نقطة تواصل بين قلوبكم [ .. لاولى خطوات الصداقه .. تعارف .. تهاني .. لقاء .. ]

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2018-01-23, 2:05 PM
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور
شمس الاحلام متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]


انــت بحيــآتي شــي ثــآني عـن الــغيـر تــقــدر تــقـوول أجــمــل حــدث فــي حــيــآتــي 🎼❤
عسى ربي يخليك لعيوني t
اوسمتي
شعلة المنتدى وسام الذوق الرفيع وسام الملكة 
لوني المفضل Gold
 رقم العضوية : 746
 تاريخ التسجيل : 4 - 2 - 2012
 فترة الأقامة : 2502 يوم
 أخر زيارة : 2018-12-12 (1:54 AM)
 المشاركات : 107,489 [ + ]
 التقييم : 209
 معدل التقييم : شمس الاحلام has a spectacular aura aboutشمس الاحلام has a spectacular aura aboutشمس الاحلام has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
همس في سلم الأجيال.. وملامح لم تكتمل



<b><b>
في سلم الأجيال.. وملامح لم تكتمل!!
السلام عليكم
اسعد الله أوقاتكم بكل خير
<b>
ما يثير حقاً اكتشاف قصة أولئك الذين لعقوا الصبر والحنظل قبل أن تبتسم لهم الأيام.. أولئك الذين كانت حياتهم الأولى دراما كبيرة أخذتهم وقائعها الصعبة طلباً للحياة واقتحاماً لأسوارها المغلقة حينها على حد الكفاف وقلة الموجود وانحسار الفرص وندرتها..
</b>

</b>
تستدرجنا الحياة بيومياتها، نتحول إلى تروس في آلة ضخمة فيها من اللت الشيء الكثير وقليل من الحصاد، الذي يطعم الناس خبزاً أو علماً أو فهماً جديداً مقتحماً.</b>

والعمر محطات، ولعل أجملها تلك التي لم نكن ندرك فيها مآلات الحياة، وخطوب الأيام، وتبدل الأحوال وانحسار الآمال.

يتساءل كيف مضت تلك العقود.. كيف انصرمت تلك الأيام سراعاً.. وكأنها لم تكن سوى عشية أو ضحاها.. كيف يبدو الحال لجيل أو أجيال مرت من هنا!!

العقد الأول، مفتاح تشكل تلك الشخصية التي تتراكم فيها صور وصور، حتى إذا شب عن الطوق، وبلغ أشده، عاد ليتساءل كيف خلفت تلك الصور الأولى ملامح لا تريد أن تفارقه ولم تهزمها سنوات كثيرة انصرمت، ولم تحل بينها وبين استدعائها تبدل الأحوال وتعاقب الأزمان.. فعلت فعلها في لوحة الحياة التي لا تستقر على لون أو ملمح. خربشات متواصلة في وجه الزمن.. قد تزيد اللوحة غموضاً، وقد تضيف إليها دهشة أخرى.. والويل لمن طغى السواد على ريشة العمر وهو يطوي صفحة أيامه.

جمعته الحياة بأصدقاء، امتدت بهم الأيام من خريف العمر إلى محطاته الأخيرة.. وعندما يحاول استدراجهم لماضي الزمان وأطلال ذاكرة العمر الأول.. يرى في عيون بعضهم حيرة وشروداً.. منهم من يحاول أن يحجب بقايا ذاكرته، وهو يداري شجناً دفيناً.. ومنهم من لا يتردد في سرد صور، بعضها إذا لم يكن معظمها تدثر بالألم، وشق داخل النفس أخاديد لا تبارح سنوات الشيخوخة.

وعندما يحاول الربط بين تلك البدايات وبين تكوين تلك الشخصية، يلمح علاقة تكاد تتكرر في حالات كثيرة رآها.. من عاش منهم في ظل حياة هادئة رغدة - وفق معايير ذلك الزمن - كان أكثر هدوءاً وأقل انفعالاً.. لا مرارات تجلو معدناً لم تختبره البدايات، ولا عناوين للدهشة.. ولا حلقات صراع بين أن يكون أو لا يكون.. وكأن ثمة خطوطاً رسمت، وعليه فقط أن يمر بها.. تأتي رواياتهم بلا حرارة المعاناة، وتكاد تجربتهم تبدو امتداداً لمن صنعوا عالمهم وحفظوا لهم مكانهم ومكانتهم..

بينما تكاد تلك اللوحة لبعضهم لا تستكين على لون أو مشهد.. عواصف واضطراب.. رعود وأمطار، تحديات، تكاد تسحق تحتها كل من يحاول أن يكون، في بيئة وظروف لا يوجد في قاموسها مفردة السكون!!

وهؤلاء هم من كانوا عنوان عقود حياتهم الأولى، معاناة التكوين الأول، وصراع الحياة الدائب.. ومعاناة لا تطيق الصمود أمامها إلا نفوس قدت من صخر تلك الجبال، ورمل تلك البوادي، وفاقة تلك الواحات القليلة المتناثرة، التي كانت دوماً على موعد مع الجدب والاحتباس.

لا يثيره نجاح من مُهدت له طريق الحياة.. بل أولئك الذين قاوموا ظروفهم البائسة ليصعدوا الجبل.. لا أرى عنواناً مثيراً لمن رسمت له ملامح حياته منذ ولدته أمه.. حتى لو حقق نجاحاً.. أو أصبح يشار إليه بالبنان.. ما يثير حقاً اكتشاف قصة أولئك الذين لعقوا الصبر والحنظل قبل أن تبتسم له الأيام.. أولئك الذين كانت حياتهم الأولى دراما كبيرة أخذتهم وقائعها الصعبة طلباً للحياة واقتحاماً لأسوارها المغلقة حينها على حد الكفاف وقلة الموجود وانحسار الفرص وندرتها..

يلمح دوماً دمعة تترقرق من عين طوت العقود وهي تتورط في استدعاء مراحل قاسية ومؤلمة.. يلمح احتجاجاً من قسوة زمن لا يملك فيه الأب سوى أن يوزع قسوة ترهقه على أبناء ما زالوا عض الاهاب.. اقرأ بكاء داخلياً متواصلاً في وداع أم في ليلة غاب عنها القمر، ليصبح الصغير من الغد تائهاً في عالم.. اليتم فيه أكثر بكثير من عدد أولئك المتدثرين بدفء أحضان أمهاتهم.

بين ثلاثة أجيال سترى الملامح الفارقة.. أثرياء البزنس الجديد، حاملو شهادات التكنوقراط العليا، خبراء المرحلة.. لا ثمة مؤهلات تتجاوز شهادة جامعية غربية، ومواهب في حبك العلاقات العامة، وحظ ابتسم للبعض.. فوضعه في قلب الفرصة. وأثرياء جيل الوفرة الذين وضعهم الآباء على طريق الثروة منذ عرفوا لها طريقاً.. وأثرياء من جيل آخر يكاد ينقرض، لم يعرفوا سوى دأب العمل الشاق ومصاعب الإخفاق ليصلوا إلى مراتب الأثرياء.

الأول يعتقد أن الأيام دانت له ولن تغادره، والثاني يتأرجح بين مآلين.. والأخير يدرك أن الحياة لا تقر لها قرار، فلا تسرقه الآمال ولا تدفعه حياة الرغد لمزيد من الاستغراق في متع لا يراها خلقت له أو تليق به.

أما الإبداع والتحليق في فضاء الحياة صناعة للمعنى والحضور.. فقد كان السؤال: هل هناك مؤشرات بأن ذهنية جيل «الواتس آب» أكثر تميزاً ممن سبقه.. هل ثمة معطيات تجعل من جيل «الإنترنت» أوسع خيالاً من جيل أطلق عينيه منذ وعي الحياة في فضاء السماء وأرجاء الأرض، فقدم أميز اللوحات شعراً وتأملاً واستدعاء وصبراً في تناغم فريد مع الطبيعة البكر.. وهل ثمة أيضاً مؤشرات على تغيرات إيجابية في سلم القيم الاجتماعية.. بل ثمة مؤشرات على التداعي القيمي عندما توظف وسيلة اتصال ومخزن معلومات ومنطلق معرفة إلى وسائل إيقاع تحت عناوين كثيرة لا أول لها ولا آخر.

أحسبها تأملات باحث عن المعنى في زمن يصعب الإمساك بتلابيبه..



 توقيع : شمس الاحلام



هل تسمع صوت بحة الحنين إليك ..

وهل تسمع أنين الفقد الذي أصبح يعلو منذ رحيلك
ماعدت أرى في أرجائي سوى صورة لك تحمل بين
أكفِها ذكرى لقلبك الطيب
ولازال ينسكِب في ثغر مسامعِيّ .. صوتك كـ هطول ماطر
ها أنا ذا أقف على نافذة الإنتظار لأرى شعاع عودتك
فـ كن بخيرt..
وسلاماً عليكَ في الغدو و العشيّ


رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المقناص موروث تتناقله الأجيال شمس الاحلام كي لا ننسى 7 2017-12-19 1:09 PM
وتر مقطوع منَ معزوفهَ حب لم تكتمل شمس الاحلام المواضيع المميزة 18 2017-08-29 1:54 AM
الفجوة بين الأجيال في بيئة العمل انفاس محبوبي قسم تـطـويـر الـذآت 5 2017-04-18 12:10 PM
رينو كابتشر 2017 تحصل علي وجه وملامح جديدة في جنيف 2017 انفاس محبوبي عالم السيارات 4 2017-03-20 2:11 AM
تواصل "إضراب الكرامة" في سوريا.. وقوات الأمن تقتحم الأحياء المضربة الملاك الباكي عاجل اخر خبر 6 2011-12-19 3:54 AM


الساعة الآن 2:54 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
ذبحني الشوق Pain Thread Img by Pain